الأفلام :حجر الشمس (Sunstone)

لويس هندرسن (Louis Henderson) وفيليبا سيزار (Filipa Cesar)

حجر الشمس (Sunstone)

ينعرض كل ساعة

فيلم “حجر الشمس” المؤلّف من مشاهد سليلويد 16 ملم، ولقطات رقميّة من شاشة لابتوب، وصور ثلاثيّة الأبعاد مُلتقطة بواسطة كومبيوتر، يتناول تاريخ عدسات فريسنال (Fresnel) – المستخدمة تقليديًّا في المنارات لقدرتها الكبيرة على عكس الضوء وتركيزه – كمنطلقٍ لوضع إحداثيّات خارطة لمسار التطوّر التكنولوجي في البصريّات: من المناهج التقليديّة للملاحة البصريّة إلى اللوغاريتمات الحديثة المتّبعة لتحديد المواقع، ومن الإسقاطات الأحاديّة إلى مشاهد الأقمار الإصطناعيّة بزوايا مناظيرها المتعدّدة. ويأتي “حجر الشمس”، من خلال تصويره المتطوّر وعبر المواد المستخدمة فيه، كما عبر سبل إنتاجه،  ليخلق “سينما المؤثِّرات، وسينما التجربة المُعاشة – وليكون فيلم عمليّات (Op-Film)”، حيث تستحضر عبارة (Op) هنا كي تُلمّح إلى البصريّات، وإلى فنّ العمليّات (Op-Art)، وأيضًا إلى معادلة “الصورة العمليّاتيّة” التي صاغها المخرج السينمائيّ هارون فاروقي؛ وهذا يعني الصورَ التي “تُطبّق” الأشياء وتُنفّذها، والصور ذات الوظيفة.

وحجر الشمس” أيضًا هو فيلم عن السينما، وعن الوسائل الماديّة لإنتاجها، وعن علاقة السينما بالضوء.

حجر الشمس (Sunstone) (2018، 34‘)

سوبر 16 ملم، وفيديو أتش دي

فيليبا سيزار (ولدت في 1975) فنّانة وسينمائيّة تهتمّ بالحدود المتداخلة بين الصورة المتحرّكة ومظاهر تلقّيها، وبين الأبعاد الروائيّة في الأفلام الوثائقيّة، والمضامين الإقتصاديّة والسياسيّة والشعريّة الكامنة في تطبيقاتها العملانيّة. وتركّزَ عدد كبير من أفلامها التجريبيّة على ملامح المقاومة في ماضي البرتغال الجيوسياسي، فساءلت آليّات إنتاج التاريخ، مقترحة فضاءات لاستعراض المعرفة الذاتيّة وتقديمها. عُرض فيلمها البحثيّ الطويل الأوّل، المُعنون “Spell Reel” (2017)، ضمن قسم المنتدى (Forum section) في الدورة السابعة والستّين لمهرجان برلين السينمائي (Berlinale) 2017. كما أقامت عددًا من المعارض والعروض في: بينالي ساو باولو التاسع والعشرين (Sao Paulo Biennial)، 2010؛ مانيفيستا 8 (Manifesta 8)، كارتاجينا، 2010؛ “هاوس در كولتورين در فيلت” (Haus der Kulturen der Welt)، برلين، 2011-2015؛ “جو دو بوم” (Jeu de Paume)، باريس، 2012؛ “خياسما” (Khiasma)، باريس، 2011-2015؛ “كونستفيركي” (Kunstwerke)، برلين، 2013؛ “سافي كونتيمبوراري برلين” (SAAVY Contemporary Berlin) 2014-2015؛ “تينستا كونستهول” (Tensta Konsthall)، سابنغا، 2015؛ “موموك” (Mumok)، فيينا، 2016؛ “كونتور 8 بيانيال، ميشيلين أن غاسوركس” (Contour 8 Biennial, Mechelen and Gasworks)، لندن؛ “موما” (MoMA)، نيويورك، 2017.

لويس هندرسن (ولد في 1983) هو صانع أفلام يهتّم دوماً بإيجاد طرق جديدة لمعالجة وطرح الأسئلة المهّمة عن الوضع العالمي الحالي، والذي حددته الرأسمالية العرقية وتاريخ المشروع الاستعماري الأوروبي.

يستكشف عمله  الفضاء الصوتي للصور ويهدف إلى تطوير نمط أثري سينمائي ، وذلك من خلال الاستماع إلى أصداء اللوالب والطبقات الأرضية. منذ عام 2017 ، يعمل هندرسن ضمن مجموعة الفنانين” ذا ليفينج اند ذا ديد انسامبل” ، والتي يقع مقرها بين هايتي وفرنسا. تهتم المجموعة بفنون المسرح والأغنية والشعر والسينما. عرض هندرسن عمله في مختلف المهرجانات السينمائية والمعارض و البيناليات في جميع أنحاء العالم. كما تضّم المجموعة العامة لمركز الفنون الوطنية للفنون(CNAP) في فرنسا أعماله، ويتم توزيعها من قبل لوكس(LUX)  و فيديو داتا بنك(Video Data Bank) .

.

انـظر جميع الفعاليات