علي شرّي : الحفّار

صُوِّر “الحفّار” في مدافن جبل البحيص  التي تعود إلى العصر الحجري الحديث قبل 5000 عام، وفي مقابر جبل حفيت وأضرحة مليحة في الشارقة وأبوظبي. ويحرس ذيب خان المواقع ويهتمّ بها منذ عقدين من السنين، كما يعمل ضمن فرق التنقيب عن الآثار. ويلتقطُ شرّي شعائر خان اليوميّة ويُسجّلها في ما يشبه الحلقة أو الأنشوطة، كي يستحضر من خلالها شاعريّة حفظ الأمكنة والإرث والعمل. ويفصحُ تجاور المجالين البشريّ والطبيعي في تلك الحال من الثبات الزمني عن وقعِ المحوِ والاختفاء والغيابِ والفَقْد.

علي شرّي (ولد في 1976) يعيش ويعمل بين باريس، فرنسا، وبيروت، لبنان.

يعتمد شرّي في ممارساته الفنيّة وسائط الأفلام والتركيب. وتتفكّرُ أعماله بالتداعيات النفسيّة للحروب والصدمات، وبالنزعات المتناقضة الناتجة عن العيش في حالٍ طارئة مُزمنة لا تكفّ عن التقلّب والتبدّل. وتذهبُ مشاريعه الأخيرة في الغالب، والتي تُسائل مظاهر تداول القطع الأثريّة ودورها في إنشاء السرديّات التاريخيّة الوطنيّة، بإبهامِ الحدود الفاصلة بين الواقع والمتخيّل عبر اعتماد مرويّات من نصوص بحثيّة ومقاطع من سيرٍ ذاتيّة. تشمل المعارد الأخيرة  في “بينالي الأورال الخامسة ” الصناعي للفن المعاصر (2019)، “التماثيل تموت أيضاً” فوندازيون ري راوبيدينجو (2018)، “حكايات من مجرى النهر”، كلارك هاوس (2018)، “مشوهة”، جاليري إيمان فارس (2017)، “تصنيف الأضاليل:حياة أجسام خامدة” (2016) متحف سرسق.

انـظر جميع الفعاليات

شارك