مكتبة جميل

تُمثل مكتبة جميل مركزاً مفتوحاً للبحوث الفنية المعاصرة، يُعنى بالتاريخ الثقافي لمنطقة الخليج والمناطق المجاورة لها، وتقع في قلب مركز جميل للفنون، وتحتوي على مجموعة متنامية من المواد متعددة الوسائط والتي تضم الكتب، والإصدارات، والكاتالوجات، والأطروحات ، وملفات الفنانين، والنشرات باللغتين العربية والإنكليزية.

يمكنك البحث عن العناوين في مجموعتنا المرجعية هنا.

يشترط الحجز مسبقاً لزيارة مكتبة جميل.

وتُركز مجموعة المكتبة على إتاحة المعرفة المتضمنة في الفنون والثقافة، بما يتيح بناء روايات متعددة، وإبراز إنسيابية هذه الأفكار. وتشمل قائمة مواضيع المحتويات الرئيسية كل من تاريخ المعرض، ومشاريع التربية وتعليم الفنون البديلة، والخطاب المعاصر، والنظرية في المنطقة وماحولها، بالإضافة إلى دراسات لنخبة من الفنانين المختارين وبحوث عن تغيّرات الممارسات الفنيّة وتأثيراتها.

وتُعد مكتبة جميل منصة تعليمية نابضة بالنشاط والحيوية، وموطناً للبرامج، والمجموعات القرائية، ومختارات من الكتب المرجعية، والندوات، والمداخلات. وتفتح المكتبة أبوابها لعامة الجمهور مجاناً، وتهدف إلى أن تكون مقراً للطلبة، والفنانين، والباحثين، والأدباء، والمهنيين، ومحبي الاطلاع .

  وتقدم مكتبة جمبل برنامج حلقات المكتبة، و يتكون البرنامج من أبحاث ومناقشات وتدخلات تجريبية يقوم بها المختصّون في الإمارات داخل مكتبة جميل ومركز جميل للفنون. يستكشف هذا البرنامج منهجيات بحثية بديلة لأجل الحث على “التفكير الجماعي العام”. يمكنكم الوجود على المزيد من المعلومات عن حلقات المكتبة و فعاليات مكتبة جميل القادمة هنا.

تعرضمكتبة جميل رواية مصورة للكاتب الشهير سارناث بانيرجي، “سيكادا 17 عاماً” 17year- Cicada، حيث يقدم الكاتب فصلاً جديداً من الرواية كل أسبوعين، والذي يمكنكم زيارتها من خلال الرابط هنا.

تقدم لنا الرواية سرداً لحياة شابة وجدت نفسها حبيسة مكتبة رحبة. ونتابعها وهي تمر بمراحل الإنكار والغضب ثم القبول. وتستسلم لمصيرها وتتجول في قاعات القراءة الخاوية، وبين الرفوف، وتلتقط صوراً لنفسها بين الكتب وتجد طعامها وشرابها داخل ثلاجة ممتلئة. وفي بعض الأحيان، تتحدث مع شخصيات في خيالها. ويبدو المكان وكأنه أبعد نقطة مأهولة في صحراء جوبي.

ولكن، هل هي وحيدة حقاً؟