الأفلام: شيرين صباحي

“مشهد مستعار” Borrowed Scenery (2017، 15 دقيقة)

“فم ممتلئ” Mouthful (2018، 36 دقيقة)

في العام 1977، وجهت الدعوة إلى فنان المجسّمات الياباني نوريوكي هاراغوتشي لتثبيت نسخة من مجسمه “المادة والعقل”؛ وهو عبارة عن حوض فولاذي مستطيل ممتلئ بزيت محركات مستعمل، في ساحة متحف طهران للفن المعاصر. ومع مرور الأعوام، اعتبر زوار المتحف المجسم بئراً للأماني، يلقون فيه العملات المعدنية وأشياء أخرى، بينما يهبطون في المنحدر الحلزوني للمتحف. وجعلت شيرين صباحي من حياة وأعمال هاراغوتشي موضوعاً لأفلامها.

وبعد أربعين عاماً، التقت شيرين الفنان هاراغوتشي في الاستوديو الخاص به في آيواتي، اليابان. وأنتجت عنه في العام 2017 فيلم “مشهد مستعار” Borrowed Scenery، ليكون بورتريه هادئ لهاراغوتشي، يتتبع أفكاره وكلماته وأعماله. يرتكز الفيلم على إيقاع صوته اللطيف، الذي يناقش فلسفته الجمالية، واختياره للمواد، وقصته مع متحف طهران للفن المعاصر، ويزور الفيلم مواقع مهمة للفنان ويناقش نهجه في الإبداع الفني. ووسط لقطات لبرك الزيت والماء في طهران وطوكيو وأماكن أخرى، هناك لقطات متعمدة لآبار الأمنيات التي تحتضن قطع النقود المعدنية. وقد سمي الفيلم على اسم شاكيي 借景، وهو مبدأ شرق آسيوي يقوم على دمج المناظر المحيطة في تكوين حديقة، وهو ما يميز برك هاراغوتشي الزيتية.

وفي فيلم “فم ممتلئ” Mouthful (2018)، يعود هاراغوتشي بدعوة من شيرين إلى متحف طهران للفن المعاصر ليشرف على ترميم عمله. وعبر الاستفادة من إمكانات الفن وقدرته على تحفيز أحداث لولاه ما كانت لتعتبر ضرورية أو ممكنة، صار الفيلم وسيلة وغاية في الآن نفسه، لجهة مشروع الترميم. حيث يوثق الفيلم تلك العملية، والتغيرات الطفيفة في ذلك البئر الزيتي الناتجة عنها، ويروي الفيلم تاريخ المجسم وسيرة الفنان من خلال محادثات بجانب العمل، وشائعات حول أسباب تدهوره وما أخرج من قلبه من مخلفات. يحتضن الفيلم المجسم، الذي بدوره يحتضن مجموعة متنوعة من التذكارات. ومن خلال الإشارة إلى تقارب الفن والدين وغيره من أنظمة المعتقدات، فإن الفيلم يقترح كيف يمكن للبحوث الفنية أن تتعامل مع عمل فنان آخر، والتاريخ المؤسساتي والمادي للأمة، والصبغة القومية التي كانت موجودة قبل واقع العولمة الحالي.

تتأمل أعمال الفنانة في الطابع المادي الجذاب والسحر الكامن في كل من النفط والفن، وتعيش شيرين (المولودة في العام 1970) في مدينة برلين الألمانية.

شيرين صباحي فنانة ومخرجة أفلام تعيش في برلين. وهي تستلهم أعمالها من مكان مادي ملموس، وتتمحور موضوعات أفلامها حول القطع الأثرية والفنية والنماذج المعمارية ووضوحها وتواصلها. ومن بين المعارض والعروض السينمائية التي تحتضن أعمالها خلال عام 2019: سنترو بوتين (سانتاندير)، موزاييك رومز (لندن)، إيتاليك (برلين)، ومهرجان مونتريال الدولي للأفلام حول الفن. وتم نشر كتابها حول الفنون التراثية Folklore Pocket في منشورات إديث هاوس روس في عام 2019.

 

انـظر جميع الفعاليات