المحادثات الفنيّة: إبراهيم إسماعيل

يتحدث الفنان الكويتي إبراهيم إسماعيل عن مسيرته الفنية في حوار مع الكاتب الصحفي والباحث الإماراتي سلطان سعود القاسمي، وذلك ضمن سلسلة “المحادثات الفنيّة” التي يشرف عليها مركز جميل للفنون في إطار تعاونه الدائم مع مؤسسة بارجيل للفنون. يرجى العلم أن المحاورة باللغة العربية وغير مترجمة للغات أخرى.

يعتبر الفنان التشكيلي إبراهيم إسماعيل من أحد أهم الفنانين الكويتيين في القرن الماضي والحالي واشتهر بتنوعه ونهجه التجريبي تجاه صناعة الفن. ارتبطت أعمال إسماعيل بنمط الحياة في الكويت قديماً وبالحنين الدائم فشملت أعماله الأسواق والساحات والشوارع القديمة. وخلال تلك المرحلة مزج الفنان بين تأثره العميق بالبيئة الكويتية وإحياء مفرداتها واقتناصها على سطح اللوحة وبين تطوره الدائم ومحاولة اكتشاف أساليب جديدة وابتكار أسلوب تعبيري متميز خاص به. بالإضافة إلى الموضوعات التي تعكس جوانب التراث الكويتي، أنتج إسماعيل أعمالاً تعكس بشكل واضح الأحداث السياسية بما في ذلك التصريحات الوطنية الصريحة لرموز الدولة.

تخرّج إبراهيم إسماعيل من معهد المعلمين عام 1968، ثم حصل على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية وكان عضواً في  الجمعية الكويتية لتطوير الفنانين. كما مثّل إبراهيم الكويت في البينالي العربي الأول في بغداد عام 1974. وضمن سلسلة “المحادثات الفنيّة” التي يشرف عليها مركز جميل للفنون، وجهت الدعوة للفنان الكويتي الكبير للتحدث عن مسيرته وممارساته الفنية مع سلطان سعود القاسمي، مؤسس مؤسسة بارجيل للفنون بإمارة الشارقة، والمحاضر في جامعة ييل الأمريكية.

سلطان سعود القاسمي كاتب إماراتي، وباحث في الشؤون الاجتماعية والسياسية والثقافية بمنطقة الخليج. وفي عام 2018، حلّ القاسمي في المرتبة 19 ضمن سجل أهم قادة الفكر العرب لدى معهد أبحاث Gottlieb Duttweiler السويسري. حاز على زمالة في المختبر الإعلامي لمعهد ماساتشوستس للتقنية في الفترة من 2014 إلى 2016، وفي عام 2017 كان ممارساً مقيماً في مركز هاغوب كيفوركيان لدراسات الشرق الأدنى في جامعة نيويورك، حيث القى محاضرة حول سياسات فنون الشرق الأوسط. ويعكف القاسمي حالياً على بحث لكتاب يوثق العمارة الحديثة في مدينة الشارقة. وفي عام 2010، أسس سلطان مؤسسة بارجيل للفنون والتي تسعى للمساهمة في التطور الفكري للمشهد الفني بالمنطقة العربية من خلال تكوين مجموعة فنية عامة وشاملة. وفي عام 2018، أهدت المؤسسة 100 عمل فني إلى متحف الشارقة للفنون من مجموعتها.

انـظر جميع الفعاليات

تأكيد الحضور لهذه الفعالية

شارك