غرف الفنّانين : لاريسا صنصور

في المختبر

فيلم لاريسا صنصور “في المختبر” (2019) هو فيلم خيال علمي ناطق باللغة العربية، تدور أحداثه في مدينة بيت لحم التاريخية وقت وقوع كارثة بيئية. يتأمل الفيلم مفاهيم شاملة منها الذاكرة والتاريخ والمكان والهوية، حيث توفر لغة الفيلم خلفية مشحونة بطريقة روائية وسياسية ورمزية. قدمته لاريسا بتكليف من المؤسسة الدنماركية للفنون في بينالي فينيسيا الثامن والخمسين. المشروع مكلف من سبايك أيلند و فنّ جميل وهذا هو العرض الأول في المنطقة، بالاشتراك مع سورين ليند، وشارك فيه ممثلون مرموقين، مثل هيام عباس وميساء عبد الهادي

تضم غرف الفنّانين سلسلة من المعارض الفردية لمجموعة من الفنانين المؤثرين والمبدعين، والأعمال مستمدة إلى حد بعيد من مجموعة فن جميل، بتركيز على فناني الشرق الأوسط، وجنوب آسيا، وأفريقيا. تمثل هذه العروض التقديمية الموجزة أعمالاً مشتركة، تم تنظيمها بالحوار مع الفنانين، وتتضمن غرف الفنانين في  صيف 2020  أعمال كل من  لورنس أبو حمدان و لاريسا صنصور ، تيسير البطنيجي  فرح القاسمي في الصالات 1 و2 و3

لاريسا صنصور (مواليد القدس الشرقية، فلسطين، 1973) فنانة درست الفنون الجميلة في لندن ونيويورك وكوبنهاغن. وتعمل لاريسا بشكل رئيسي في مجال الأفلام وتنتج الأعمال التركيبية والصور الفوتوغرافية والمجسمات. وترتكز أعمالها على الخيال العلمي لمعالجة القضايا الاجتماعية والسياسية في الشرق الأوسط.

في العام 2019، مثلت لاريسا الدنمارك في بينالي البندقية الثامن والخمسين. وشاركت في العديد من المعارض الجماعية؛ منها تيت مودرن، لندن (2019)؛ مركز بومبيدو، باريس (2018)؛ باربيكان، لندن (2017)؛ ينتشوان موكا، (2016)؛ ومعرض MoMA، نيويورك (2015). أما المعارض الفردية فهي عديدة، وتشمل متحف كوبنهاغن المعاصر (2020)؛ نيكولاي كونستال، كوبنهاغن (2016)؛ دار النمر، بيروت (2018)؛ “بلو كوت”، ليفربول (2017)؛ الفصل، كارديف (2017)؛ التبادل الفني الجديد، نوتنغهام (2016)؛ متحف توركو للفنون ، فنلندا (2013). وعرضت أعمالها  في بينالي إسطنبول وليفربول وإنشيون وبوسان وسانتا كروز دي لا سييرا.

لاريسا خريجة شبكة موفينغ إيمج لفناني السينما في لندن. وعرضت أفلامها في مهرجانات سينمائية دولية في برلين وروتردام وغواناياتو وبوخارست ولندن ولوكارنو.

انـظر جميع الفعاليات

شارك