محادثة فنية تجمع علياء فريد وعبدالله المطيري

بالتعاون مع المعهد السويسري للفن المعاصر، نيويورك، تجمع هذه المحادثة الفنية المقامة عبر الإنترنت بين القيمة الفنية علياء فريد والفنان عبدالله المطيري، لمناقشة طرق التدريس البديلة والبنى التحتية التعليمية من خلال البحث والأعمال المعروضة في معرض “الحيز بين فصول الدراسة” The Space Between Classrooms. يقام المعرض حاليًا في نيويورك، منطلقاً من النموذج الأولي للمدارس والذي صممه ألفريد روث لصالح وزارة الأشغال العامة بدولة الكويت في أواخر الستينيات، وهو العقد الذي شهد عملية تحديث متسارعة في بواكير الحقبة النفطية. روث معماري سويسري شهير، وقد صمم وصنع وحدات مدرسية سابقة التجهيز، وكان من المقرر تعميم هذا النموذج في جميع مناطق الدولة. ويتناول المعرض هذا النموذج المعماري الأولي الذي ابتكره روث وتأثيره في دولة الكويت. العمل الرئيسي لعبدالله المطيري عبارة عن إعادة بناء لعناصر ومشاهد من مدارس روث بغية فحص استخدام تلك البنايات الحداثية وما جرى لها بعد انتهاء الغرض منها. 

تدير الحوار أليسون كوبلان، القيمة الفنية بالمعهد السويسري والقائمة على تنظيم المعرض. 

عن المشاركين 

علياء فريد (مولودة في العام 1985)، مقيمةوتعمل حالياً بين الكويت وبورتوريكو. وهي حاصلة على بكالوريوس في الفنون الجميلة من كلية الفنون التشكيلية في بورتوريكو، سان خوان؛ ودرجة ماجستير العلوم في الدراسات البصرية من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، كامبريدج، الولايات المتحدة؛ ودرجة ماجستير في دراسات المتاحف والنظرية النقدية من متحف الفن المعاصر في برشلونة، إسبانيا. ومن خلال ممارسة متعددة التخصصات، تستكشف أعمال علياء فريد في الرسم، الأعمال التركيبية، الأفلام، تلك العلاقات المتبادلة بين تشكيل البيئة والإدراك. 

أحدث معارض علياء فريد الفردية كانت في بورتيكوس وفرانكفورت وكونستينستيتوت ميلي (الذي كان يعرف سابقاً بمركز ويت دي ويذ للفنون المعاصرة)، روتردام. ومن معارضها الأخيرة والمقبلة؛ بينالي ساو باولو الثاني والثلاثين، بينالي غوانغجو الثاني عشر، بينالي الشارقة 14، مسرح العمليات: حروب الخليج 1991-2001 في مركز “MoMA PS1” الفني في ولاية نيويورك الأمريكية، وترينالي يوكوهاما 2020. وفي 2018/2019 حصلت على جائزة لجنة فن جميل في مجال النحت، وكذلك منحة الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق). ولديها معارض فردية مقبلة في متحف الفن المعاصر سانت لويس في عام 2022 ومعرض باور بلانت للفنون المعاصرة، تورنتو في عام 2023. 

عبدالله المطيري (مولود في 1990)، كاتب وقيِّم فني مقيم في الكويت. ولمشاركته في كمشارك في “حي: التعليم – زمالة التقييم الفني” هذا العام، فهو يبحث في الثقافات البصرية ومفهوم الصورة فيما يتعلق بالحداثة وفي ممارسات التجميع المحلية الرسمية وغير الرسمية. وعبدالله فنان وعضو في جماعة فناني الخليج ويشغل حالياً منصب مساعد مدير سلطان غاليري بدولة الكويت.

لمحة عن المعهد السويسري للفن المعاصر

المعهد السويسري للفن المعاصر مؤسسة مستقلة غير ربحية تُعنى بالفن المعاصر.و تكرس الجهود لتعزيز التفكير التقدمي والفن التجريبي من خلال المعارض المبتكرة وبرامج التعليم والتدريب. والمعهد ملتزم بأعلى معايير التميز في تنظيم المعارض والتعليم، وبمثابة منصة للفنانين الناشئين، تتبنى وجهات نظر جديدة حول الأعمال المشهورة. ويلتزم المعهد بأن يكون مؤسسة متنوعة وعادلة تتيح للجميع أعمالها وهيكلها التنظيمي وبرمجتها. والمعهد متاح للجميع مجانًا، ويسعى إلى استكشاف كيف يمكن أن يكون السياق السويسري منطلقاً لحوار دولي في مجالات الفنون البصرية وفنون الأداء والتصميم والعمارة. 

 

انـظر جميع الفعاليات