كيتا ميازاكي

أرض قاحلة

Keita Miyazaki, Barren Land, 2018, Car parts and paper, 190 x 118 x 38 cm. Art Jameel Collection. Image courtesy of the artist and Rosenfeld Porcini Gallery.

تفاصيل عن العمل

الفنان

كيتا ميازاكي

العنوان

أرض قاحلة

التاريخ

2018

الوسائط المستخدمة

معدن وورق

المقاييس

190 x 118 x 39 سم

التقدير

مجموعة فنّ جميل

سيرة الفنان الذاتية

كيتا ميازاكي (مواليد 1983 بطوكيو) يقيم ويعمل بين طوكيو باليابان ولندن بالمملكة المتحدة.

تندمج اليوتوبيا والديستوبيا في أعمال ميازاكي. رسم طريقه الخاص جنباً مع جمالية تجمع بين التأثيرات الشرقية والغربية مندمجاً مع الفنانين الذين يعيدون استخدام العناصر المُهملة للعالم الصناعي. تظهر أعماله مواداً يوحي دمجها بلغةٍ بصرية أصيلة وغير مألوفة. تهرب هذه الهجائن غير التقليدية من النماذج الشكلية وتثير شعوراً بتصالح ما بعد الكارثة، وذلك من خلال تداخل هوامش رنّانة صلبة مع أوريجامي بألوانٍ زاهية وحسّاسة. 

كيتا حاصل على درجة الدكتوراه في سبك المعادن المشغولة من جامعة طوكيو للفنون بطوكيو (2015)، ودرجة الماجستير في فن المجسّمات من الكلية الملكية للفنون بلندن (2013)، ودرجة الماجستير والليسانس في سبك المعادن المشغولة من جامعة طوكيو للفنون بطوكيو (2009 و2007). كما له معارض فردية في رين آرت أسوسيشن بتاكاساكي (2019)، وجاليري روزينفيلد بروسيني بلندن (2018)، ولوكي جاليري بطوكيو (2017) ومؤسسة دايوا بلندن (2015)، وبي جاليري بطوكيو (2009)، وإيه آي جاليري بطوكيو (2008). أما المعارض الجماعية الحديثة البارزة فتتضمن قصر طوكيو بباريس (2018)، ومتحف فيكتوريا وألبرت بلندن (2017)، وبالازو سانت آبولينيا بفينيس (2017)، والكلية الملكية للفنون بلندن (2013)، ومتحف مركز موري للفنون بطوكيو (2010). بالإضافة إلى اختياره لمشروع لندن سيفيك تراست (2015)، تتضمن الجوائز التي حصل عليها جائزة أتاكا من جامعة طوكيو للفنون (2008)، وجائزة حكومة طوكيو (2007)، وجائزة هاروجي نايتو من جامعة طوكيو للفنون (2006).
www.keitamiyazaki.com

مواصفات العمل

اليوتوبيا والواقع البائس يختلطان في أعمال كيتا ميازاكي، وهو الشاهد على الدمار الذي حلّ بفعل التسرّب النووي إثر زلزال توهوكو والتسونامي الذي أعقبه في اليابان بالعام 2011. وتوافقت ممارسات ميازاكي الفنية مع ما حقّقه فنانون آخرون من جهة إعادة الاستفادة من عناصر مهملة في العالم الصناعي، وذلك لمساءلة هواجس القرن العشرين التي ولّدت الإندفاعة الماديّة للعديد من اقتصادات العالم.

وتقدّم مجسّمات ميازاكي وتركيباته مواداً يُبلور اقترانها لغةً بصريّة أصيلة وغير معهودة. وتُلحَم أجزاء ومكوّنات من مُحرّكات سيّارات كي تستحضر أشكال نباتات غريبة أو هيئات مخلوقات من الخيال العلمي. ثمّ يجري وصل تلك القطع المعدنيّة بأشكال غنيّة بألوانها صُنعت من الورق المطوي، ما يخلق مجسّمات مبهرة في تناقض تراكيبها وجماليّاتها الفريدة، التي تجمع في مظهرها إيحاءات آليّة وملامح عضويّة طبيعيّة. وإذ يبني ميازاكي على التراث الفني لبلده اليابان، فإنّ عناصر الأزهار المشكاليّة وأشكالها يجري صنعها في أعماله بمواد خاصّة ووفاقاً لتقنيّات يابانيّة تقليديّة. والأشكال الهجينة وغير التقليديّة تلك، من خلال تجاور حوافها المعدنيّة الصلبة مع الأشكال الأوريغاميّة ذات الألوان الصارخة، تهرب من جمود التصميم ونمطيّته، وتبثّ في الأرجاء إحساساً من الهدوء الذي أعقب الكارثة.

روابط أخرى

نظرة على المعرض