الأفلام: إيرين إسبيلي “سلسلة اللانثينيدات” و سارة ميوهاس “سحب البتلات”

فيلم إيرين إسبيلي “سلسلة اللانثينيدات”(The Lanthanide Series)، الذي صورته بالكامل من خلال انعكاسات مرايا سوداء، هو دراسة تأملية شاعرية في علاقتنا بالتكنولوجيا، ورؤى العالم الناتجة عن تلك العلاقة. وفي فيلمها “سحب البتلات”(Cloud of Petals)، تتعمق سارة ميوهاس في الخصال البشرية، وكيف يمكن تعليمها للذكاء الاصطناعي، ومستقبل العمالة البشرية في عصر تعلم الآلة.

سارة ميوهاس: “سحب البتلات”(Cloud of Petals)  (2017)

(إتش دي، 30 دقيقة و12 ثانية)

يوثق الفيلم الذي تم تصويره في Bell Works، رقمنة 10 آلاف بتلة ورد من قبل 16 رجلاً، من أجل تدريب خوارزمية ذكاء اصطناعي لإنشاء سلسلة لا حصر لها من بتلات فريدة جديدة. الفيلم عبارة عن تأمل حول كيفية تعليم الآلة المفاهيم الإنسانية مثل الجمال أو الأخلاق وإدماجها في أنظمة الذكاء الاصطناعي، بينما يتناول أيضاً مستقبل عمل الآلات، والبنى التحتية المادية التي أهملت بعد رقمنة أماكن العمل.

سارة ميوهاس: فنانة بصرية تعمل عبر وسائط متنوعة. وبالنسبة لمشروعها الأخير، “سحب التبلات”، فقد قدمت عرضًا في الموقع السابق لمختبرات بيل Bell Labs. وقام ستة عشر عاملاً بتصوير 10 آلاف بتلة ورد، وعمدوا إلى تجميع مجموعة بيانات ضخمة. واستخدمت تلك المعلومات في وضع خوارزمية الذكاء الاصطناعي التي تعلمت إنشاء بتلات جديدة فريدة من نوعها بصورة تستمر إلى الأبد. ونتج عن هذا العرض فيلم، ست تجارب واقع افتراضي بصرية، وسلسلة من المجسّمات، عُرضت جميعها خلال معرض فردي كبير في ريد بُل آرتس نيويورك. وعرض الفيلم في العديد من المهرجانات، بما في ذلك مهرجان مينيابوليس سانت بول الدولي للأفلام، سلام دانس، نيويورك تايمز توكس، كوغ إكس، ومهرجان لوكارنو السينمائي. 

إيرين إسبيلي “سلسلة اللانثينيدات” (The Lanthanide Series)(2014)

(إتش دي و16 ملم – 70 دقيقة)

من بوابات أجهزة الحوسبة الشخصية إلى مرايا الأوبسيديان (حجر السج) القديمة، تتحكم الأدوات البصرية في كيفية رؤية الناس لحياتهم والتنبؤ بها وتأطيرها وتسجيلها وتذكرها. ويتأمل الفيلم الذي تم تصويره بالكامل من خلال انعكاس المرايا السوداء في كيفية فهمنا للعالم من خلال تلك الوسائل المادية، مع الاعتماد على التاريخ وجدول العناصر الدوري وأولئك القريبين منا.

إيرين إسبيلي: مخرجة وكاتبة ومحررة. يتناول عملها البحث العلمي المعاصر في مجال الأنثروبوسين، قضايا التاريخ البيئي، مسائل نظرية المعرفة، وتوقعاتنا للصورة المتحركة. وعرضت أفلام إسبيلي في مهرجان نيويورك السينمائي والمعهد البريطاني للأفلام ومتحف لندن للتاريخ الطبيعي وجاليري وايت تشابل وكروس رودز سان فرانسيسكو ومهرجان روتردام السينمائي الدولي ومهرجان أدنبره السينمائي الدولي ومهرجان فول فريم للوثائقيات.

انـظر جميع الفعاليات