فلم: أبولو غزة  و التماثيل أيضاً تموت

“التماثيل أيضاً تموت” (1953) للمخرجين آلان رينيه، كريس ماركر، وغيسلين كلوكوت / “أبوللو غزة” (2019) لنيكولاس واديموف

وقت إنتاجه، كان الفيلم الوثائقي “التماثيل أيضاً تموت” نقداً لاذعاً للاستعمار وكذلك نقداً للعروض المتحفية الإثنوغرافية. ويتناول الفيلم التحول الذي تمر به الأشياء، وبالأخص الأعمال الفنية الأثرية الإفريقية، عندما تؤخذ من سياقها الأصلي إلى سياق المتحف، حيث حضور رمزيات العرض والتصنيف.

ما الذي يمكن أن يحدث عند اكتشاف قطعة أثرية نادرة في غزة، وهي منطقة تحت الحصار؟ هكذا يتناول فيلم “أبوللو غزة” الظروف الغريبة المحيطة باكتشاف تمثال للإله اليوناني أبولو والذي اختفى بعد وقت قصير من اكتشافه. يحاول الفيلم كشف لغز مكان التمثال، وفي الوقت نفسه يلقي الضوء على السياسة المعقدة المحيطة بتجارة الآثار داخل فلسطين وخارجها وتحت الاحتلال، ومنها يعرج إلى مفاهيم كتابة التاريخ وسرده.

يعرض مواكباً معرض ذاكرة المبتور

البرنامج

6-6:30 مساء – التماثيل أيضاً تموت

6:30 -7:50 مساء  –  أبوللو غزة

آلان رينيه  1922 – 2014

مخرج وكاتب سيناريو راحل، ارتبط اسمه بتيار الموجة الجديدة في السينما الفرنسية. وخلال مسيرة دامت ستين عاماً، قدم رينيه العديد من الأفلام القصيرة والروائية منها كلاسيكيات مثل “هيروشيما حبي” (1959)، “الليل والضباب” (1956)، و”العام السابق في مارينباد” (1961).

كريس ماركر (1921 – 2012)

مخرج سينمائي فرنسي شهير كان معروفا بأفلامه الوثائقية المميزة وبأسلوبه الخاص الذي وضع به بصمته في تاريخ السينما الوثائقية في العالم. أشهر أفلامه “الرصيف” (1962)، “ابتسامة من دون قطة” (1977)، و”بلا شمس” (1983).

غيسيلان كلوكوت (1924 – 1981)

مصور سينمائي، اشتهر بتعاونه مع روبرت بريسون. وكذلك تعاون مع كل من كلود سوتيه، جاكيه ديميه، أندريه دلفو، كريس ماركر، ومارغريت دورا. وفاز عام 1981 بجائزة الأوسكار عن فيلم “تس” للمخرج رومان بولانسكي.

نيكولاس واديموف  1964) ) مقيم في جنيف، سويسرا

مخرج ومنتج أفلام وثائقية حاز على العديد من الجوائز، ومن بين أحدث أعماله “جان زيغلر؛ تفاؤل قوة الإرادة” (2016)، “سبارتياتيس” (2014)، “عملية لايبرتاد” (2012)، و”عايشين في غزة” (2010).

انـظر جميع الفعاليات