المسافة، من هنا

يستكشف معرض “المسافة، من هنا” التفاعل والتجاوب الشخصي مع المكان والزمان. وتتمحور فكرة هذا المعرض الجماعي في أن تصبح أجسادنا مواداً أساسية يمكن من خلالها التنقل في المساحات اليومية التي نعيش فيها، وارتباط الجسم بالحيز من خلال اللمس واللغة والحركة والذاكرة. ومع التركيز على مساحات الانتقال، المادية وغير المادية، تتناول أعمال المعرض المساحات “البينية” والتبادلات التي غالبًا ما يتم نسيانها أو تجاهلها أو تظهر خلال فترات التأمل والتفكير المطول. 

يغطي الفنانون المشاركون في المعرض خلفيات فنية متنوعة، وينطلقون من المفاهيم الشخصية للعزلة، الحركة، الحدود، التهجير، الحبس، والانتظار؛ وتتحاور أعمالهم مع بعضها البعض من خلال اهتمامات مشتركة متعددة، وتتنقل بين الخيال والحقيقة، العادي والمثير للفضول، الماضي والحاضر، المرئي وغير المرئي، الحضور والغياب، المألوف والمعتاد. وبرغم أن عمر الأعمال يمتد عبر خمسة عشر عاماً، إلا أنها مناسبة أيضًا لعصرنا الحالي الغير مستقر، حيث نتنقل ونفكر في علاقتنا المتغيرة مع المكان والزمان. 

يعتمد معرض “المسافة، من هنا” في أغلب معروضاته على مجموعة فن جميل وكذلك عدة تكليفات فنية؛ وهو يشمل أعمال كل من منى عياش، يطو برّادة، هشام بنوحود، جايسون دودج، شيلبا غوبتا، جوانا حاجي توما وخليل جريج، سريشتا ريت بريمناث، هراير سركيسيان، دو هو سوه، وأنوب ماثيو توماس.

يواكب المعرض برنامج عام للمحادثات الفنية والجولات التي يقودها قيم فني؛ برنامج أفلام سينمائية، تعرض في غاليري 9 من 30 نوفمبر 2021 إلى 2 يناير 2022، ومن بينها فيلم بني عبيدي “المسافة، من هنا”؛ وكتالوج معرض، الذي نشرته فن جميل وتم إنتاجه بالتعاون مع مكتبة فن جميل، ويحتوي على نصوص لكل من دون روس ونادين غندور وميهير ويركار.

انـظر جميع الفعاليات

شارك