ببرنامج فن جميل للتكليفات الفنية

ببرنامج فن جميل للتكليفات الفنية

برنامج فن جميل للتكليفات الفنية دور محوري في برامج مركز جميل للفنون، حيث يهدف إلى تجسيد أهداف المؤسسة المتمثلة في أن تكون مساحة استكشافية متعددة التخصصات مكرسة للفنانين والكتاب والباحثين المعاصرين من جميع أنحاء الشرق الأوسط والعالم، واستقبال جمهور الفنون في الإمارات والمنطقة والعالم. وفي عام 2017، أطلقت المؤسسة برنامج التكاليف الفنية  في مركز جميل للفنون في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. وصمم البرنامج ليستمر في دورات مدة كل منها ثلاثة أعوام، فكان التركيز على فن المجسّمات  (2018)؛ الكتابة والأبحاث الفنية (2019)؛ والرسم والتصوير (2020). ولأن العام 2020 يشهد حتى اليوم ظروفاً استثنائية، فكان الرأي هو تعديل البرنامج وتوسيع نطاقه ليكون في نسخة جديدة هي برنامج فن جميل للتكليفات الفنية : الرقمية  (انتقلت دورة الرسم والتصوير للفترة ما بين عامي 2021 و2022).

ووجهت فن جميل دعوة مفتوحة إلى الفنانين، وخاصة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا علاوة على بقية أنحاء العالم بغض النظر عن الجنسية، طالما كان لهم ارتباط فني وثقافي بمنطقة الشرق الأوسط. فقد يكون أصل المتقدم من المنطقة، ولكنه يقيم فيها أو في المهجر، وساهم في مشاهدها الثقافية المختلفة والمتنوعة.

وسوف تتولى لجنة تحكيم خبيرة فرز ودراسة الطلبات لتختار العمل المطلوب تكليفه وإنتاجه. وتضم اللجنة: نديم سمّان، القيم الفني لـ “ديجيتال سفير” (Digital Sphere)، في معهد كونست فركيه للفن المعاصر في برلين؛ جينا سوتيلا، فنانة فنلندية تعيش في برلين وتعمل بعدة وسائط منها الكلمات والأصوات بالإضافة إلى الوسائط الحية؛ وبن فيكرز، الناشر والمدير التنفيذي للتكنولوجيا في سربنتاين جاليري في لندن. يهدف التكليف لدعم الفنانين الممارسين في إنتاج عمل فني سوف يستضيفه (أو يسوقه) الموقع الإلكتروني لمركز جميل للفنون  بداية من خريف/شتاء 2020-2021. ويعد تكليف العام 2020 فرصة لتقديم الإرشاد والتوجيه من قبل خبراء فنيين من معمل عبد اللطيف جميل العالمي للتعليم JWEL

ببرنامج فن جميل للتكليفات الفنية: الكتابة والأبحاث الفنية

ببرنامج فن جميل للتكليفات الفنية: الكتابة والأبحاث الفنية

في دورة عام 2019، أعلنت مؤسسة فن جميل عن فوز ناديا كريستيدي، الباحثة والكاتبة من أصول سورية وفلسطينية ويونانية، بجائزة برنامج فن جميل للتكليفات الفنية، فئة الكتابة والأبحاث الفنية. ونالت كريستيدي إقامة فنية لمدة ثلاثة أشهر في مركز جميل للفنون، حيث عكفت على تأليف كتاب عن أزمة المياه والخطط الراهنة والسيناريوهات المستقبلية تجاه الأزمة.

تكونت لجنة التحكيم لبرنامج فن جميل للتكليفات الفنية (2018 – 2019) من: عمر برادة، الكاتب والقيّم الفني ومدير دار المأمون، المكتبة التي تستضيف أيضاً برنامج الإقامة الفنيّة للكتّاب والفنانين في مراكش، ونيجار عظيمي ونيدا غوس، الكاتبتين والناقدتين.

الدعوة كانت مفتوحة لجميع الأعمال في مختلف المجالات البحثية، ولكن الأفضلية كانت للموضوعات ذات الصلة ببرامج مركز جميل للفنون. وتشمل تلك الموضوعات الأساسية:

تداخلات: يستلهم موضوع تداخلات مكانة الإمارات التي صارت ملتقى عالمي محوري، علاوة على موقع مركز جميل للفنون عند خور دبي.

علم المتاحف: يُعنى مركز جميل للفنون، كونه مركزاً مستقلاً وجديد، بالبحث في طرق إنتاج الفن وإقامة المعارض.

 دول الخليج العربي: في حين أن نطاق البرنامج دولي، إلا إن المركز متأصل كذلك في سياقه المحلي، ويشمل أعمال ومشاريع الفنانين التي تستكشف تجارب المعيشة والعمل في دول الخليج.

الفن جميل للتكليفات الفنية: المجسمات

اختارت لجنة تحكيم برنامج “فن جميل للتكليفات الفنية: المجسمات” عمل الفنانتين الكويتيتين عالية فريد وأسيل اليعقوب بعنوان الحياة المعاكسة ليكون العمل الفائز في البرنامج الإفتتاحي. سيتم الكشف عن العمل خلال إفتتاح مركز جميل للفنون في دبي بنوفمبر 2018. يتطرق العمل الفائز إلى علاقتنا مع عالم الطبيعة؛ حيث تمثل تركيبتهما الفنية كحديقة مجتمعية مكونّة من أشجار ونباتات مصّنعة وهجينة.

جاء هذا الإعلان عقب قيام فن جميل باطلاق دعوة للفنانين لاقت رواجاً كبيرا في خريف 2017 وحصدت العديد من الطلبات المتنوعة من أكثر من 57 دولة. وبالنظر للكم الكبير من العروض التي تلقتها لجنة التحكيم، قررت توسيع القائمة المختصرة لتشمل أربعة فنانين وهم  محمد كاظم، أناهيتا رزمي، ومنيرة الصلح، بالإضافة إلى عالية فريد وأسيل اليعقوب، حيث طور كل من الفنانين الأربعة مفاهيمهم بشكل أكبر واستقرت مداولات لجنة التحكيم النهائية على اختيار الفنانتين من الكويت للفوز.

 وقد تضمنت لجنة تحكيم  2017-2018 الكاتب والقيّم شومون باسار، والقيّمة المستقلة والمؤرخة الفنية، ريم فضّة، وجيمس لينجوود، المدير المشارك في آرت آنجيل؛ وإلفيرا ديانجاني أوز، كبيرة القيّمين في “كريتيف تايم” والمحاضرة في الثقافات البصرية في جولدسميث في جامعة لندن؛ والشيخة حور القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون بالإضافة إلى ممّثلين عن فن جميل.

كجزء من الدعوة المفتوحة  لبرنامج 2018 في أكتوبر 2017 دعت فن جميل الفنانين لإستخدام التقنيات الضوئية للمجسمات من خلال البحث في دور الضوء في البيئة الحضرية مثل دبي. وقد تم تشجيع الفنانين على استخدام الواجهة المعمارية لمركز جميل للفنون كنقطة إلهام، بالإضافة إلى مواقع أخرى داخل المبنى وحوله. كما تم الكشف عن العمل المختار بالتزامن مع الافتتاح الرسمي لمركز جميل للفنون بدبي في 11 نوفمبر 2018.