2018

2018

 

البيت الأخضر: تصميم داخلي/خارجي، اصطناعي/طبيعي – شيخة المزروع

يتألف مشروع شيخة المزروع «البيت الأخضر: تصميم داخلي/‏خارجي، اصطناعي/‏طبيعي»من ستة هياكل زجاجية تتخذ نسقاً خاصاً، وتكتسب ألوانها درجات الأخضر المتعددة، لتكون أقرب إلى صوبة زراعية.

بدلاً من زراعة الحديقة، اعتمدت شيخة المزروع على أفكار اعتيادية في عملها الفني لإنشاء حديقة خضراء مقسّمة ويسطع خلالها النور الوضاء على امتداد الساحة، في عمل ضخم يُجسد مزيجاً بارعاً بين تناقض ثنائيات التصميم الداخلي والخارجي، اللمسات الإنسانية والطبيعية، الخلق والفناء، الاحتواء والتقييد، والانتقال والتأمل. ويبرز غياب العنصر النباتي من خلال لون الأعشاب وشكلها.

شيخة المزروع

تستكشف التجارب والأعمال التركيبية لشيخة المزروع التناقضات، وتجسد التفاعل بين الشكل والمضمون، والفهم البديهي المحسوس للمواد وخصائصها الفيزيائية. وتسعى المزروع إلى استكشاف التعقيد والتناقض عبر أعمالها، مستخدمة مواد طبيعية من الرمال والحصى والأحجار لتكون أشكال هندسية تعبيرية. ترى أن كل شيء في المحيط له وجه آخر ترغب في إظهاره عبر التناقض بين السلبي والإيجابي، والصعود والانحدار، تلهمها الطبيعة الإماراتية الساحرة لتنقش على صفحات الصحراء أبدع اللوحات والتركيبات الفنية ولا يقتصر إبداعها على النحت فقط، بل تهوى الرسم والتصميم. وهي تمزج بين أفكار الحركات الفنية المعاصرة وخاصة ما يتعلق بعناصر القالب والخامة؛ من نظرية الألوان إلى التجريد الهندسي. وعند تأمل أعمالها، نجد أنها صدىً عميق وغني لتاريخ النحت والتجريد والفن المعاصر، مع حفاظها على تركيز مفاهيمي ومادي على اعتبارات الشكل وهو ما يتجلى في ممارستها الاستقصائية. وفي كل عمل إيماءات بسيطة ونقطة تناغم ولحظة توتر غير مستقرة. أنماطها النحتية عبارة عن خلاصة تجارب مستمرة، وتفاعل دقيق مع جوهر المواد والمفاهيم والقالب والصورة والتعبير التجريدي.

حصلت شيخة المزروع على درجة الماجستير من  كُلّية تشيلسي للفنون الجميلة. ودرست قبل ذلك في كلية الفنون الجميلة والتصميم في جامعة الشارقة، حيث تحاضر حالياً في قسم النحت. وشاركت في برامج إقامة فنية في دبي كجزء من برنامج الفنان المقيم، والذي أقيم بالتعاون بين “تشكيل” ومؤسسة “دلفينا” وفي منطقة البستكية بدبي مع هيئة دبي للثقافة والفنون. وفي عام 2014، كانت شيخة المزروع أحد الفنانين الخمسة المكلفين من قبل “الصندوق العربي للثقافة والفنون” بتقديم أعمال فنية في إطار فعالية “اجعل الفن ممكناً” ليعرض في مركز الجليلة لثقافة الطفل في دبي.